حفل تنصيب الدكتورة خديجة الصافي ، رئيسة جامعة الحسن الأول

ترأس السيد إدريس اعويشة، الوزير المنتدب لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، مساء اليوم الأربعاء مراسيم حفل تنصيب الدكتورة خديجة الصافي رئيسة لجامعة الحسن الأول بمركز الاستقبال والندوات بسطات، ضمن حفل حضره عامل اقليم سطات ورئيس المجلس الاقليمي والعديد من المنتخبين والهيأة القضائية وممثلي السلطات الأمنية،ورؤساء المصالح الخارجية، وأساتذة جامعيون وطلبة باحثون وممثلون لبعض المنابر الاعلامية.

وفي كلمة له بالمناسبة، نوه السيد الوزير المنتدب ، بالخبرة والتجربة التي راكمتها الدكتورة خديجة الصافي طيلة مسارها العلمي والأكاديمي، مهنئا إياها على الثقة التي حظيت بها من طرف حكومة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، بتعيينها رئيسة لجامعة الحسن الأول، ومتمنيا لها التوفيق والسداد في مهامها الجديدة. كما نوه السيد الوزير المنتدب بالعمل الجاد والجهد المتواصل للدكتور أحمد نجم الدين، الرئيس المنتهية ولايته، طيلة الثمان سنوات الماضية على رأس جامعة الحسن الأول، متمنيا له المزيد من العطاء والتوفيق في مهامه المستقبلية. سجل السيد الوزير ،من جانب آخر ، أن الجامعة المغربية تواجه اليوم مجموعة من التحديات سواء على مستوى التكوين أو البحث أو الحكامة، مشيرا الى أن الوزارة الوصية أقدمت على تحديد هذه التحديات وشرعت في معالجتها في إطار مقاربة تشاركية مع الجامعات، من خلال الاعتماد على برنامج يضم مجموعة من الاوراش والمشاريع ذات الأولوية.

ومن جهتها ، أبدت الاستاذة خديجة الصافي ، رئيسة جامعة الحسن الاول ، عزمها واستعدادها لتقلد مهمة رئاسة الجامعة بكل حزم ومسؤولية، وحرصها القوي على متابعة مسلسل الاصلاح عبر الاشراك الفعلي لجميع مكونات هذه المؤسسة من أساتذة باحثين وموظفين إداريين وطلبة، وبتثبيت علاقات الشراكة والتعاون مع مختلف مكونات جهة الدار البيضاء –سطات.

كما وعدت بالعمل مع كل الفاعلين المهتمين بالحقل الجامعي من أجل ترصيد المكتسبات وتعبئة الطاقات والبحث عن الامكانيات لجعل من جامعة الحسن الاول مساهما مهما في تموقع جهة الدار البيضاء سطات كقاطرة للتنمية الصناعية والتطوير التكنولوجي والانماء الاقتصادي للنسيج المقاولاتي وطنيا واقليميا و قاريا.