"المؤتمر الدولي الأول "مبادرة الحزام والطريق، و الشراكة الإستراتيجية بين المغرب و الصين "من أجل تنمية مندمجة

منذ أن أعلنت جمهورية الصين الشعبية مبادرة الحزام و الطريق سنة 2013، حظيت هذه المبادرة باهتمام و ترحيب كبير من قبل المجتمع الدولي. و باعتبار الدول العربية، من الدول المعنية بروح الطريق القديم للحرير بين الصين و العالم العربي، فإنها لا شك معنية بمبادرة الحزام و الطريق الذي ساهمت بشكل كبير في بنائه و إحيائه.

في ماي 2016، زار صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله جمهورية الصين الشعبية تلبية لدعوة كريمة من الرئيس الصيني شي جينبيغ، حيث كانت هذه الزيارة مناسبة لإشرافهما على توقيع مجموعة من الاتفاقيات التي من شأنها رسم معالم علاقة إستراتيجية بين المغرب و الصين. و في نونبر 2017 وقع وزيري خارجية البلدين في بيكين مذكرة تفاهم بين حكومتي المملكة المغربية و جمهورية الصين الشعبية حول البناء المشترك للحزام الاقتصادي لطريق الحرير الجديد" و"طريق الحرير البحري للقرن 21.

انطلاقا من كل ذلك، و تأسيسا على العلاقات المتميزة التي تربط جامعة الحسن الأول المغربية بجامعة نينكشيا الصينية بما يسهم في إحياء روح مبادرة الحزام و الطريق و بنائها، و من أجل تعميق علاقات التعاون بين البلدين، اتفقت الجامعتين  في أبريل 2017 على إحداث و تأسيس مركز مشترك للدراسات و الأبحاث حول إستراتيجية الحزام و الطريق يكون مقره بجامعة الحسن الأول بسطات، و هو المركز الذي تم توقيع اتفاقية خاصة بشأنه بين الطرفين في نونبر 2017  و حظي بتزكية وزارة التربية الصينية خلال شهر دجنبر 2017.

للمزيد من المعلومات المرجو الضغط هنا